المؤتمر الدولي الأول للصيرفة والعلوم الاقتصادية والتنمية

(الاقتصاد والتنمية علاقة الدعم المتبادل)
٢٣-٢٤ آذار/ مارس 2019

  • رسالة المؤتمر
  • اهداف المؤتمر
  • محاور المؤتمر
  • تواريخ مهمة
خيمت أجواء عدم الاستقرار الاقتصادي خلال العقدين الماضيين مع أنباء وتقارير ودراسات تحدثت عن تراجع الاقتصاد العالمي بالإضافة إلى الأوضاع الاقتصادية المحلية السيئة لمعظم دول العالم؛ على النظرة العامّة للحالة الاقتصادية والاجتماعية لمعظم شعوب العالم ودوله، وليس من الصعب على المختصين اكتشاف أسباب هذه الحالة التي تنبئ بمخاطر كارثية في حال استمرارها وتفاقمها ولاشك أن من بين أهم تلك المعالجات هو ربط المسارات الاقتصادية للبلدان التي تنشد الاستقرار والرفاه بخطط وبرامج التنمية والتطوير عبر بوابة البحث العالم التخصصي، ذلك أن إدارة الاقتصاد وبرامج التنمية عبر ملفات منفصلة أو شبه منفصلة يعد أحد الأسباب الرئيسة التي أدت وتؤدي إلى تراجع معظم جهود الإصلاح الاقتصادي وتراجع مماثل في جهود التنمية كذلك
وفي حين نجد أن برامج التنمية والتطوير مرهونة بمستوى ووضع الاقتصاد في جميع دول العالم تقريباً؛ وأنها تنشط أو تتلكأ وربما تجمد تبعاً للحالة الاقتصادية، يعتقد عدداً من المختصين أن ربط الاقتصاد بهذه البرامج لإيجاد مزامنة تفاعلية تحقق تخادماً متبادلا بين هذين الملفين الأهم في حياة الفرد والمجتمع؛ هو السبيل الأمثل للتخلص من حالة تلكؤ برامج التنمية والتطوير بسبب ضعف الأزمات والإشكاليات الاقتصادية
انطلاقا من أهمية معالجة هذه الإشكالية ونظرا لخطورتها يأتي هذا المؤتمر العلمي في محاولة للإسهام في بناء قاعدة معلوماتية وتصميم برامج علمية قادرة على معالجتها بصورة جذرية، لا سيما أن تحدياتها على مستوى العالم آخذة بالتعقيد والتزايد وأن التعافي من أزمات اقتصادية لكثير من الشعوب ما إن يحدث بشكل جزئي حتى تقع في أخرى أشد، مما يوحي بحجم المعاناة التي يتسبب بها فصل بعض الدول لملفات الاقتصاد عن ملفات التنمية من حيث التخطيط والتنفيذ.
أولاً: إنجاز مشاريع علمية بحثية مشتركة للربط بين البرامج الاقتصادية وبرامج التنمية والتطوير تمهيداً لبرامج عالمية تكفل انتقال هذه الرؤية إلى حيز التطبيق على نطاق عالمي أكثر شمولاً. ثانياً: نشر وتوظيف الدراسات العلمية المتميزة بما يحقق رؤية المؤتمر وصولاً إلى تحقيق ثقافة التكامل بين الاقتصاد والتنمية بجميع فروعها. ثالثاً: تنسيق ودعم الجهود العلمية للمؤسسات التعليمية والجهات الأخرى ذات العلاقة في لتحقيق تكامل معرفي واستراتيجي بين العلوم الاقتصادية وعلوم التنمية الشاملة عبر بوابة البحث العلمي المتقدم. رابعاً: التأسيس لفعاليات علمية دولية أوسع كالندوات وورش العمل المفتوحة التي سوف تتفرع عن المؤتمر وتقيم برامجها في مختلف جامعات ودول العالم لإرساء قواعد وضوابط علمية دقيقة لتحقيق ربط علمي فعّال بين الاقتصاد والتنمية من حيث الاستراتيجيات المتوازية والتقاء المسارات وتكامل الخطط بما يكون ثمرة لتعاون جاد بين المؤسسات والمراكز ذات العلاقة.
دور البحث العلمي ذات العلاقة في تحسين أداء الاقتصاد وتعزيز دوره في تحقيق التنمية

دراسات متقدمة حول علاقة الاقتصاد بالتنمية ودور التنمية في تنويع الفرص الاستثمارية

دورالمؤسسات التعليمية والمصارف والهيئات الاستثمارية الحكومية والخاصة في ربط البرامج الاقتصادية ببرامج التنمية والتطوير

تأثير السياسات النقدية والأزمات الاقتصادية في برامج التنمية الشاملة

دور منظمات المجتمع المدني في استثمار مزيا اقتصاد المعرفة لخدمة برامج التنمية

دراسات في القوانين واللوائح الإدارية المعنية بتنظيم علاقة الاقتصاد ببرامج التنمية والتطوير

التأثيرات المستقبلية المتوقعة لآثار التباين بين خطط إدارة الاقتصاد وبرامج التنمية واستراتيجياتها

دور المصارف في التنسيق بين البرامج الاقتصادية وبرامج التنمية والتطوير

دراسة في نظريات اقتصاد المعرفة ودورها في دعم الرأي القائل بضرورة ربط الخطط والبرامج الاقتصادية ببرامج التنمية والتطوير

دراسات عن المؤسسات المعنية بتطوير برامج اقتصادية ذات صلة ببرامج التنمية

دور استراتيجيات ربط الاقتصاد ببرامج التنمية في ضمان استقرار اقتصاديات البلدان النامية

أهمية التوازن بين النشاط الاقتصادي والأوضاع الاقتصادية العالمية وسوق العمل من جهة وبين برامج التنمية الشاملة من جهة أخرى

التحديات المتوقعة أمام برامج ربط الاقتصاد بخطط واستراتيجيات التنمية والتطوير

التوازن بين الكمي والنوعي في مجال التنمية والتطوير ودور الموارد الاقتصادية في تحقيق ذلك

دور الجهات الراعية والداعمة لبرامج التنمية والتطوير في بناء استراتيجيات تنموية تكاملية تخدم الاقتصاد وتستفيد من تحسن أدائه
٢٣-٢٤ آذار/ مارس 2019