المؤتمر الدولي الأول للاتصالات والإعلام الجديد

(نحو كتلة هادفة ومسؤولة وسائل الإعلام لبناء الفرد والمجتمع)
٢٣-٢٤ آذار/ مارس 2019

  • رسالة المؤتمر
  • اهداف المؤتمر
  • محاور المؤتمر
  • تواريخ مهمة
تشهد وسائل الإعلام تطوراً متسارعاً من حيث الأدوات والتأثير في المجتمع الإنساني، وقد بات الاتصال والتواصل ضرورة اجتماعية وحضارية وإنسانية تسهم في تزويد الأفراد والمجتمعات بالمعلومات المفصلة عن القضايا والخبرات التي يحتاج إلها الإنسان في حياته اليومية وشؤونه كافة، وهنا يجب أن نقر بأن الإعلام بات يسهم في بناء الفرد والمجتمع أكثر من أي وقت مضى ويسهم كذلك في لقاء وتعارف الحضارات وكذلك يسهم في تغير الثقافات وتطوير شكل وحجم العلاقات الإنسانية
بناء على ما تقدم يتحمل الإعلام والقائمون عليه مسئولية مضاعفة في حركة التنمية والتطوير باعتبار استمراريتهما، وهو مطالب بأن يواكب هذه الاستمرارية عبر سن سياسات ووضع خطط واستراتيجيات جادة، فالمجتمعات الإنسانية تعاني اليوم من خلل يعتري تكوينها المادي والروحي بشكل واضح، كما يؤثر الحال الاقتصادي والمستوى الثقافي في قناعات الأفراد والجماعات والدول وهو الأمر الذي يمكن للإعلام أن يؤثر فيه بصورة إيجابية
لقد أصبح من الواجب على الباحثين والخبراء تركزي الجهود وتكثيفها نحو إعادة تصحيح مسارات القيم الإنسانية وتفعيلها عبر مشايع علمية قابلة للتطبيق والقياس تعيد تشكيل رؤية المنظومة الإعلامية للقضايا الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية والتعليمية والعمل على تسليط الضوء على إيجابيات التنوع الثقافي وإعادة تشكيل بعض جوانب الفكر الإنساني الذي يتجه نحو المادية والأنانية واللهو الزائد عن الحد بشكل واضح وذلك لا يتم بإحياء القيم فقط بل يجب كذلك توظيف الطاقات الإبداعية الاستثنائية مع كل ما يحمله هذا المفهوم من دلالات ومضامين لتشمل جميع شرائح المجتمع وفئات؛ وقد جاء هذا المؤتمر ليسهم في صناعة إعلام دولي مسئول غايته تحقيق وغرس القيم الإيجابية في إطار مفهوم تنمية المجتمعات الإنسانية عبر وضع قواعد وضوابط دقيقة تنتجها الأبحاث والدراسات وورش العمل التي يستعرضها هذا المؤتمر.
صياغة قواعد علمية تمكن العاملين في مجال الإعلام والإعلام الجديد من تقديم برامج إعلامية أكثر رصانة وأقرب إلى الرشد منه إلى العبثية والانحدار

توجيه الجهود الإعلامية وتوظيفها لبناء الإنسان وصيانة فكره وتعريفه بدوره وأهدافه المنطقية في الحياة

نقد وتقويم الدراسات التخصصية المعنية بالإعلام والإعلام الجديد وبحث وسائل تعزيز فائدة الاتصال والتواصل بما يخدم النوع البشري ويقلل من الأضرار الجانبية لوسائل الاتصال وبرامجه

التدقيق العلمي المنضبط في الوظائف والأهداف المسندة لوسائل الإعلام التقليدية والحديثة في خدمة التنمية وبرامجها

صياغة الاستراتيجيات ووضع الخطط الإعلامية للنهوض بالمستوى الفردي والجماعي والمجتمعي والأممي والحضاري، من أجل تنمية وتطوير دائمين

بحث الطرق وتشخيص الآليات المؤدية إلى أنظمة وبرامج إعلامية تعزز من جهود التنمية والتطوير ولا تعرقلها.
الأول: مفاهيم ومقاربات (الإعلام والاتصال، لإعلام الجديد، تكنولوجيا الإعلام والاتصال، مجتمع الإعلام، التنمية الإعلامية، المسئولية الإعلامية)

الثاني: وسائل وآليات مقترحة لإسهام الإعلام التقليدي والجديد في التنمية والتطوير

الثالث: القيم الأخلاقية ودور الإعلام التقليدي والجديد في تنميتها وترسيخها في المجتمع

الرابع: التحديات والمخاطر التي تواجه الإعلام الهادف في تنمية المجتمع الإنساني وتطويره

الخامس: أقسام الإعلام في الجامعات والشركات الإعلامية الدولية دورها وتجاربها في صناعة الإعلام المؤثر في تنمية المجتمع

السادس: دراسات علمية حول تأثير الإعلام الجديد في البنية الاجتماعية

السابع: الإفرازات السلبية للإعلام والإعلام الجديد وسبل معالجتها

الثامن: أخلاقيات العمل الإعلامي وضوابط فهم المهنية وحدودها

التاسع: دور الإعلام الجديد في تطوير الأعمال الإدارية والمؤسسية

العاشر: المصداقية الإعلامية ودور الإعلام التقليدي والإعلام الجديد في بيانها وتعزيزها

الحادي عشر: دور الإعلام الجديد في أمن المعلومات والخصوصية وسبل تلافي المؤثرات السلبية الناجمة عن سوء استخدام وسائل الاتصال والتواصل
٢٣-٢٤ آذار/ مارس 2019